Central Bank of Bahrain
  

صندوق الوقف يناقش النشاط المؤثر للمساهمين في ورشة العمل السابعة حول الحوكمة

المنامة، البحرين – 25 أكتوبر 2017 – عقد صندوق الوقف ورشة العمل السابعة حول "حوكمة الشركات" بمشاركة 24 شخصية هامة من رؤساء مجالس إدارات، ورؤساء تنفيذيين، وأعضاء مجالس إدارة لدى البنوك الأعضاء في صندوق الوقف. وفي كلمة ألقاها الدكتور نبيل الحاج، الخبير في مجال حوكمة الشركات والمحاضر السابق في جامعة هارفارد، حيث قال: "النشاط المؤثر للمساهمين أمرٌ واقعٌ وليس هناك أي منطقة بمنأى كامل عنه".

وعرض الدكتور الحاج خمس حالات في هذا السياق منها محاولة الاستيلاء من قبل الخصوم، والهجمات على الشركات الكبيرة والمعروفة، والمسألة المتعلقة بالواجب الائتماني المستحق للعملاء من قبل ضامني الاكتتاب. حيث شملت قطاعات صناعية متنوعة مثل قطاع السكك الحديدية، وقطاع التكنولوجيا، وقطاع السلع الاستهلاكية ذات معدل الدوران المرتفع، بالإضافة إلى صناديق الاستثمار العقاري، وشركات بيع الألعاب الإلكترونية. حيث خلصت ورشة العمل إلى الدروس والعبر المستفادة التالية:

1.     بصفتك عضو مجلس إدارة، وبغض النظر عمن رشحك أو كيف تم انتخابك، فإن واجبك الائتماني هو مسؤولية أمام الشركة وأمام جميع المساهمين فيها.

2.     عندما تتعارض مصلحة مجموعة من المساهمين مع مجموعة أخرى، فإن على أعضاء مجلس الإدارة الاهتمام بمصلحة الشركة.

3.     يجب منع أعضاء مجلس الإدارة المعنيين بتضارب المصالح من التصويت على معاملات الأطراف ذات العلاقة.

4.     النشاط المؤثر للمساهمين أمرٌ واقعٌ لا يمكن تجنبه.

5.     يُعتبر تكوين مجلس الإدارة واحد من اعتبارات عديدة أخرى يجب أخذها بعين الاعتبار عند تحديد نقاط الضعف المعرضة للهجوم من قبل النشطاء. وسيُنظر إلى مجلس الإدارة الضعيف، والأعضاء البسطاء فيه على أنهم ضعفاء ويمكن اختراقهم.

6.     لقد أدت وسائل التواصل الاجتماعي إلى سهولة الوصول إلى عدد كبير من المساهمين من أجل الفوز بما يسمى "الحرب بالوكالة".

7.     إن الأداء الناجح في الجانبين التشغيلي والمالي هو السبيل الأفضل لتدافع به عن نفسك.

8.     ليس من السهل الحصول على المصداقية مع المساهمين في وقت قصير. حيث تعتبر المشاركة طويلة الأجل للمساهمين أمراً واجباً إذا كنت ترغب في الحصول على دعمٍ منهم خلال الأزمات.

9.     تعتبر علاقات المستثمرين حالياً من مهام مجلس الإدارة. وتقع مسؤولية مشاركة المساهمين وأصحاب المصلحة النشطين على عاتق المجلس.

10.    يجب أن تكون العلاقة بين مجلس الإدارة وإدارة المؤسسة أكثر شفافية.

11.    تعتبر مجالس الإدارة المنغلقة على نفسها ضعيفة وغير مستدامة.

12.    قم بخلق قيمة للمساهم وإلا فإنك ستتعرض لخطر الاستبعاد.

13.    الثقة عنصرٌ أساسي، ولا يمكن كسبها خلال الأزمات.

14.    استمع للمساهمين، فإذا كانت استراتيجيتك غير مجدية، فقد يتعين عليك أن تقوم بتغيير أسلوب عملك أو أن تقوم بضخ دماء جديدة لدى العاملين لديك.

15.    يجب على مجالس الإدارة الطلب من الاستشاريين إشعارهم بحالات التضارب المحتملة. وحيث أن مثل تلك التضاربات تعتبر أمراً لا مفر منه، فإن على مجالس الإدارة تتوخى الحذر في تحديد وإدارة تلك التضاربات.

16.    في حال لم تقم الجهة الرقابية بتنظيم عملك، قم أنت بذلك. إذ أن ذلك يُعتبر من أهم أدوار مجلس الإدارة.

وفي نهاية الورشة، أشاد المشاركون بالحالات الدراسية المقدمة، ونوعية المدرب والمناقشات التي تمت خلال الورشة. وأبدى بعض المشاركين رغبتهم بالمزيد من الحالات الخاصة بالمنطقة بينما رغب آخرون بعرض المزيد من القضايا في القطاع المصرفي.

وتجدر الإشارة إلى أن صندوق الوقف، الذي استضاف هذه الورشة، قد أنشئ لخدمة القطاع المالي الاسلامي في البحرين في عام 2006، حيث يقدم هذا الصندوق العديد من البرامج الموجهة إلى العاملين في قطاع الصيرفة الإسلامية، والشريعة الإسلامية، وأصحاب مصالح آخرين. ويضم هذا الصندوق في عضويته اثنين وعشرين مؤسسة مالية عاملة في البحرين بما فيها مصرف البحرين المركزي.


Bahrain E governance site Bahrain 2030