Central Bank of Bahrain
  

إطار عمل السياسة النقدية

من أبرز مسؤوليات مصرف البحرين المركزي وضع و تنفيذ السياسة النقدية في مملكة البحرين.  حيث يرتبط الدينار البحريني بسعر صرف ثابت. ويمثل سعر الصرف الثابت بالدولار الأمريكي مرتكزاً أساسياً للسياسة النقدية.  ومن الأهداف الأساسية للمصرف المركزي الحفاظ على عملة مستقرة و معدل تضخم منخفض، وذلك لدعم الإقتصاد وإتاحة بيئة تجارية إستثمارية جاذبة على الصعيدين المحلي و العالمي.

وتتمتع مملكة البحرين بإقتصاد حر، مع غياب القيود على حركة رؤوس الأموال، التجارة الخارجية، أو الإستثمارات الأجنبية.  حيث أن مملكة البحرين تعد مركزا ماليا في المنطقة لتوافر بيئة إقتصادية وتجارية مشجعة للإستثمار. ولذلك تهدف السياسة النقدية في المملكة لدعم هذه الأهداف الإقتصادية

أدوات السياسة النقدية
يقوم المصرف المركزي بإستخدام ثلاثة أنواع مختلفة من الأدوات اللازمة لإدارة السياسة النقدية: 

• يوفر المصرف المركزي تسهيلات لشراء وبيع الدينار البحريني مقابل الدولار الأمريكي لسعر الصرف الرسمي.

• يوفر المصرف المركزي خدمات الإيداع والإقراض بالدينار البحريني لكافة بنوك التجزئة المرخص لها. وتعد أسعار الفائدة على التسهيلات التي يقدمها المصرف الأسعار الرسمية والأساسية لسياسة المصرف المركزي الذي بدوره يوجه أسعار الفائدة قصيرة الأجل في سوق المال البحرينية ، والذي يؤثر على الودائع والقروض التي تقدم لعملاء المصارف.
 

• يلزم مصرف البحرين المركزي مصارف التجزئة  بإيداع إحتياطي إجباري لدى المصرف بنسبة معينة من جميع ودائع العملاء بالدينار البحريني،  بدون اي فوائد، حيث يسهم نسبة الاحتياطى في ضبط نسبة السيولة في القطاع المصرفي. 

لا يقوم المصرف المركزي بوضع أي ضوابط إدارية على معدلات الفائدة في السوق، كما لا توجد حدود عليا أو دنيا لأسعار الفائدة المحلية، حيث أن المصرف لا يسعى إلى التأثير بشكل مباشر على تكلفة الائتمان وبالتالي فإن القطاع المصرفي حر بتخصيص الائتمان كما تراه مناسبا.

تهدف عمليات السياسة النقدية بالمصرف المركزي إلى توفير سيولة مناسبة في القطاع المصرفي. وتكون السيولة بالدينار البحريني لبنوك التجزئة من أرصدة الحساب الجاري لدى المصرف المركزي والتي يمكن تداولها بين البنوك في السوق المالي.  تتغير نسبة السيولة في السوق  من يوم إلى يوم ، وذلك نتيجة لتحويلات الحكومة للدولار الإمريكى لتمويل نفقاتها المحلية ، وشراء بنوك التجزئة الدولارات الأمريكية من المصرف المركزي ، والتغيرات في المجموع الكلي للعملة المتداولة، والتغيرات في أرصدة الإحتياطي لدى المصرف المركزي.

 لماذا تتركز السياسة النقدية على سعر الصرف؟
إقتصاد البحرين يعتبر من الإقتصاديات الصغيرة المفتوحة للتجارة الخارجية والتي تعتمد على الصادرات والواردات الخارجية بنسبة تفوق 140% من الناتج المحلي الإجمالي.  أن الدينار البحريني مرتبط بالدولار الأمريكي بسعر صرف ثابت منذ العام 1980. استخدام عملة أجنبية كبيرة كدعامة للسياسة النقدية هو ترتيب متعارف عليه لدى الاقتصادات المفتوحة الصغيرة وأثبت نجاحه عندما يكون مدعوماً بسياسات مالية مرنة. الارتباط بالدولار يخدم أيضا لتعزيز المصداقية والشفافية في السياسة النقدية ، وبالتالي تحقيق الاستقرار المالي.


Bahrain E governance site Bahrain 2030